حاله

“آخر نَوبة ضحك حقيقيّة كانت حينما كنت في فناء المدرسة الثانويّة، ثم غدَت الحياة بعد ذلك جديّة أكثر ممّا تخيّلت.”

“آخر نَوبة ضحك حقيقيّة كانت حينما كنت في فناء المدرسة الثانويّة، ثم غدَت الحياة بعد ذلك جديّة أكثر ممّا تخيّلت.”

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.

%d مدونون معجبون بهذه: