حاله

“لم يتخلَّ عن عادته الصادقة والواضحة حتى اللحظة، لا زال لا يُقفل الباب في وجه من يريد العودة، ولا يقف على الباب ليمنع من يريد الذهاب”

“لم يتخلَّ عن عادته الصادقة والواضحة حتى اللحظة، لا زال لا يُقفل الباب في وجه من يريد العودة، ولا يقف على الباب ليمنع من يريد الذهاب”

إضافة تعليق

Your Header Sidebar area is currently empty. Hurry up and add some widgets.

%d مدونون معجبون بهذه: